الدورة الطلابية الدولية الافتراضية الثالثة " أهمية المصطلح واللغة في الفتوى"

الدورة الطلابية الدولية الافتراضية الثالثة، ينظمها مركز الإمام الشافعي في الأردن تحت عنوان: ” أهمية المصطلح واللغة في الفتوى”
http://bit.ly/2OqsSog
الحمد لله رب العالمين، الذي أنزل كتابه منه آيات متشابهات، وأكثره محكمات، علم أهل العلم كل ذلك، وكذلك أحاديثه عليه الصلاة والسلام.
ولما تسلق أناس لا يحسنون منهم المحكم، -فضلاً عن حكم المتشابه- تسلقوا الخوض في معاني الوحيين، فخرجوا علينا بأحكام جزافية، شقت عن مرامي الشرع، وعن سمت فقه الفقهاء، بدعوى تسيير قوافل الجهاد، ولو كان تسييرهم إلى حتفهم وحتف الأمة.
لذا كان لزاماً على كل من له باع في العلم، أن يقوم بالتصدي لهؤلاء جميعهم، لتقييم اعوجاج الأمة الذي أصابها بسبب انحرافها مع قبول انحراف هؤلاء النابتة التي أضرّت وأضلّت.
ولما كنا في مركز الإمام الشافعي (عمان – الأردن) من أولويات رسالتنا -بعد معرفة التوحيد-، التصدي لهم، والوقوف لهم بالمرصاد لرد ادعاءاتهم وبهتانهم، وإلا ظن هؤلاء أنهم أصحاب حق، مع أن عوارهم بادٍ لكل مبصر.
فلرفع حرج ترك الواجب عنا، قمنا بمبادرة عمل دورة علمية تأصيلية، تجعل وقاية للطلبة والمجتمع من خطر هؤلاء، تحت عنوان:
“أهمية المصطلح واللغة في الفتوى”
وذلك على يومين متتاليين:
اليوم الأول: إطلالة على جملة أصول فقه الشافعية، ببيان المصطلح والتعريف، دون توسع في ذلك، كون التوسع يحتاج لمجالس علمية، مع تصنيف مادة في الموضوع يراجعها من شاء، اختصرتها من كتاب أصول الفقه لأبي النور زهير، وقابلت المادة على ست مراجع أخرى.
اليوم الثاني: في بيان مصطلحات خاصة بالفقهاء، -ولكل فن عُرفه- إشارة مني إلى أن ممن يطرحون أنفسهم مفتين، لا يعرفون ذلك، بل إن منهم من لم يسمع بمثل نحو هذه المواد والمصطلحات، أعني بذلك لغة الفقهاء، وأيضاً جعلت لذلك مادة أخذتها من عدة كتب على رأسها كتاب معجم لغة الشريعة لسعدي أبو حبيب وزدت عليه من غيره كذلك.
وستكون الدورة بثاً مباشراً في يومي الأربعاء والخميس القادمين الموافق ٤/٨/١٤٤٢-٥ – ١٨/٣/٢٠٢١-١٩ عبر صفحة الفيسبوك وقناة اليوتيوب (مركز الإمام الشافعي)، سائلين الله عزوجل التوفيق والسداد والنفع في الدارين، والله تعالى أعلم وصلى الله على رسوله ونبيه محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.