27 Feb
27Feb

يعاني العشرات من اليمنيين بينهم طلاب ومقيمون مع عائلاتهم، ظروفاً صعبة في عدة مدن أوكرانية بعد أن غادروا العاصمة الأوكرانية كييف، حيث ما يزال الكثير منهم عالقين في عدة مدن وفي الحدود مع بولندا.
وأكد اعلاميون يمنيون، أن العشرات من اليمنيين ما زالوا عالقين في الأراضي الأوكرانية ولم يلمسوا أي تفاعل من قبل السفارة اليمنية ووزارة الخارجية في الحكومة الشرعية، وتُركوا يواجهون مصيرهم في الحرب التي تفاجأوا بها في ليلة وضحاها.
وقالوا إن العديد من الطلاب اليمنيين ما زالوا عالقين في الحدود الاوكرانية البولندية بعد أن تمكنوا من مغادرة كييف وان السلطات البولندية منعتهم من دخول الأراضي البولندية.
ويعاني الطلاب العرب بشكل عام في الأراضي الأوكرانية مع استمرار العملية العسكرية الروسية في اوكرانيا لليوم الرابع، وسط أزمة أمنية وارتفاع أجور المواصلات إلى اسعار خيالية عجز الكثير منهم عن دفعها.
وطالب اعلاميون، السفيرة اليمنية في بولندا وأوكرانيا، ميرفت مجلي ووزارة الخارجية في الحكومة بمتابعة اوضاع الطلاب اليمنيين العالقين واسرهم والعمل على اجلائهم ومساعدتهم وإيجاد حلول لهم واتاحة أرقام المختصين من طاقم السفارة للتواصل بهم من قبل العالقين وأهاليهم.
وكانت أعلنت السفارة اليمنية في بولندا، الخميس الفائت، عن "تعليمات تفصيلية مع صور مرفقة" قالت إن على اليمنيين الراغبين مغادرة أوكرانيا إلى بولندا الالتزام بها حسب تغريدة نشرتها بموقع تويتر السفيرة اليمنية في بولندا وأوكرانيا، ميرفت مجلي.
واكتفت وزارة الخارجية اليمنية، أمس الجمعة، بتشكيل خلية أزمة لمتابعة أحوال رعاياها في أوكرانيا، فيما اوضحت لجنة الأزمة الخاصة باليمنيين في أوكرانيا، أنها لا تمتلك إحصائية رسمية لعدد مواطني اليمن في أوكرانيا إلا أن وسائل إعلام محلية وعربية أشارت الى ان أعدادهم تتراوح بين 800 إلى 1000 مواطن مقيم وطالب مبتعث.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.