13 Oct
13Oct

تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران عزل سكان محافظة صعدة والتضييق عليهم بممارساتها الهمجية، في مسعى لاعادتهم إلى ما قبل ثورة 26 سبتمبر 1962م إبان العهد الإمامي الظلامي البائد.

وقالت مصادر محلية، إن مليشيا الحوثي تواصل قطع خدمة الاتصالات الـ4G عن مديريات صعدة منذ أسبوع بعد أقل من شهر على تدشين الخدمة في المحافظة من قبل شركة "يمن موبايل" الخاضعة لإدارتها.

وأضافت المصادر إن المليشيات لم تكتف بذلك فقد قامت خلال الفترة الماضية بحرمان الشباب والأطفال من التعليم أو الترفية على حد سواء عبر إغلاق عدد من محلات الانترنت والعاب البلاستيشن والاتاري والجيم بحجة تسببها في"انحراف وفساد الاطفال والشباب".

واعتبر ناشطون تبريرات قيادات المليشيا بقطع الـ4G عن صعدة لدواع أمنية بالهراء الكاذب والمفضوح، معتبرين هذه التبريرات اقرارا حوثيا بأن محافظة صعدة منطقة عسكرية وهذا يشرعن للتحالف استهدافها بكل ما فيها بأثر رجعي - حد قولهم.

يشار إلى أن مليشيا الحوثي تمارس سياسة التضييق وقيوداً مشددة خصوصا على النساء وعلى الحركة والتنقل بحق كل سكان صعدة والزائرين لها وتحويلها إلى سجن مغلق حيث يصعب على المواطنين الدخول إليها أو الخروج منها إلا بعد التنسيق مع قيادات ومشرفي الجماعة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.