23 Feb
23Feb

استمرارًا لتضليل الوعي وقلب الحقائق وغسيل الأدمغة وحرف الطلاب وصغار السن عن الصواب، وإدخالهم في أيديولوجيا سوداوية ظلامية منحرفة من قبل المليشيات الحوثية نراهم يغييرون المناهج، ويدرجو صور زعمائهم وشياطينهم الذين تمردا على النظام والقانون، واستعصوا على الدولة ونهبوا الحقوق والممتلكات، وفرضوا الجبايات والاتاوات على المواطنين، وخربوا البلاد وتسببوا بتدميرها ليراهم النشء والشباب أبطالا.. وهو ما يتوجب على الجميع التنبه له، وإيضاح الحقائق للجميع لننقذ الأجيال من هذه السموم والعقائد الظلامية والأفكار المنحرفة.

أدانت مؤسسة دفاع للحقوق والحريات، إدراج ميليشيا الحوثي صورة زعيمها ضمن المنهج الدراسي، وإضافة مواضيع تُلمع إجرامه وترسم بطولات لقيادة المليشيات.
وأقدمت المليشيات الحوثية على تعديل جديد في كتاب اللغة العربية للصف الخامس الأساسي، وأدرجت صورة مؤسسها حسين الحوثي، إلى جانب مواضيع تخدم أفكار المليشيات الطائفية.
وبين الحين والآخر، تلجأ مليشيا الحوثي لإحداث تغييرات واسعة في المنهج الدراسي، وإضافة موضوعات تخدم أفكارها الطائفية، إلى جانب حذف الكثير من الدروس والأفكار المعتدلة، في محاولة لزراعة التطرف في عقول الطلاب، وإنشاء جيل جديد بفكر منحرف.
ومنذ استيلائها على العاصمة صنعاء بقوة السلاح في العام 2014، نفذت مليشيات الحوثي، تغييرات عدة في المناهج الدراسية حيث استبدلت فصولاً كاملة كانت تعكس تاريخ اليمن المتنوع والغني بأخرى تركز على زعماء السلالة الطائفية الهاشمية.

 كما تم استعاضة القصص التي تتحدث عن أبطال عرب تاريخيين- مثل عمر بن عبدالعزيز، وعمر المختار، ويوسف العظمة- بالقصص التي تتحدث عن القيادي الحوثي صالح الصماد، الذي قُتل في أبريل/نيسان 2018م.

 وبدأت التغييرات في صعدة، حيث أدمجت المليشيات أدبياتها عبر توزيع مؤلفات لمؤسس الجماعة، الهالك حسين بدر الدين الحوثي، وأصبحت تعاليم الحوثيين المنهج الدراسي الرئيسي في المحافظة.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.