10 Apr
10Apr

صدت القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، فجر السبت 9 أبريل/ نيسان 2022م، هجوماً واسعاً لمليشيا الحوثي في جبهات مأرب (شمال شرقي اليمن)، ودمرت عربات وأطقماً وآليات عسكرية.
وبحسب مصادر عسكرية، دفعت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً بأنساق بشرية متتالية من معسكر أم ريش وقرون البور باتجاه المناطق الصحراوية المفتوحة لمحافظة مأرب.
في حين حاولت مجاميع أخرى لذات المليشيا التسلل عبر سائلة النقعة لاستعادة مواقع خسرتها قبل نحو أسبوعين.
ودارت معارك عنيفة بين الطرفين في المحورين انتهت بكسر المجاميع المتسللة وتكبيدها خسائر بشرية ومادية.
وذكرت المصادر أن وحدة مدفعية القوات الحكومية استهدفت في ساعات الفجر الأولى يوم السبت، هجوماً للحوثيين في جبهة لعيرف، وأحرقت عدداً من الأطقم والآليات العسكرية منها عربة "بي أم بي".
إلى ذلك قالت مصادر ميدانية أخرى، إن الطيران المسير للمليشيا أطلق قنابل ومقذوفات باتجاه مواقع تمركز القوات الحكومية والمقاومة جنوبي المحافظة.
ورصدت وحدة الاستطلاع وصول 6 أطقم محملة بعناصر لمليشيا ‎الحوثي إلى جبهة الاعيرف جنوبي المحافظة فجر اليوم نفسه.
وخلال الأيام الأخيرة الماضية استحدثت المليشيا الحوثية عدداً من المواقع في جميع جبهات مأرب وعززتها بالعناصر المقاتلة والآليات العسكرية، في محاولة منها لشن هجوم أوسع على مواقع القوات الحكومية والمقاومة على الجبهات الشمالية والغربية والجنوبية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.