07 Jul
07Jul

قدم المبعوث الأممي لليمن السويدي هانس غروندبرغ، مقترحاً جديداً لفتح معابر تعز والمناطق الأخرى، استبعد من خلاله فتح أي طرق رئيسية تربط تعز بالمدن الأخرى، فيما أخذ بمقترحات ميليشيا الحوثي بالكامل.

وحسب مصادر يمنية موثوقة، فقد فاجأ المبعوث الأممي لليمن الحكومة بإرسال مقترح جديد يوم الأحد الماضي، لفتح معابر تعز والمناطق الأخرى تم استبعاد الطرق الرئيسية التي قدمها في مقترحاته السابقة.

وجاءت هذه المقترحات بعد اجتماع المبعوث الأممي لليمن بوفد الحوثيين في العاصمة الأردنية عمّان اليومين الماضيين، فيما لم يوجه الدعوة لوفد الحكومة لحضور هذه الاجتماعات.

وكشف الفريق الحكومي المفاوض بشأن فتح الطرقات بتعز اليوم الأربعاء، إن المبعوث الأممي لم يدعو الوفد لحضور الاجتماع الأخير في العاصمة الاردنية عمان لمناقشة رفض الحوثيين مبادرة فتح الطرقات المؤدية إلى مدينة تعز.

ونشر رئيس الوفد التفاوضي للحكومة عبد الكريم شيبان رد الحكومة على مقترح على مقترح المبعوث المؤرخ بتاريخ ٣-٧-٢٠٢٢م، قائلا: للأسف عدنا لنقطة البداية.

وقال إن مقترحكم الأخير بتاريخ 3 يوليو: لم يرد فيه مقترح فتح الطريق الرئيسي الذي ورد بمقترحكم السابق والذي تعاطينا معه بإيجابية.

وأكد أن مقترح المبعوث الأممي الأخير لا يخفف من المعاناة التي يعيشها الناس وتم استبعاد الطرق الرئيسية التي تربط تعز والمدن الأخرى، مضيفا: لقد كان مقترح غروندبرغ السابق أقرب إلى حاجة الناس، والذي نثق أنه يؤخذ بعين الاعتبار.

وطرح الفريق الحكومي مقترحات عدة لفتح الطرقات في تعز يتمثل الأول بفتح طريق جولة سفتيل- شارع الأربعين- عصيفرة- محطة الجهيم- محطة الصفا- زيد الموشكي، إضافة إلى طريق خط كرش-الشريجة- الراهدة- الحوبان- إلى مدينة تعز، وفي الخطوة الثالثة اقترح الفريق الحكومي فتح طريق الذكرة- الستين- مفرق العدين- سوق الرمدة- إلى عصيفرة.

 وبحسب بيان لرئيس الوفد الحكومي فانه المقترحات الحكومية تتمثل في خطوتها الرابعة بفتح  خط الستين- مفرق شرعب- شارع الثلاثين- غراب، على أن يتم فتح خط الستين – مفرق شرعب – خط المطار القديم في الخطوة الخامسة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.