07 Jun
07Jun

تشهد مختلف مديريات عدن (جنوبي اليمن)، أزمة وقود خانقة لليوم الثالث على التوالي، بعد إغلاق محطات التعبئة أبوابها.
أكدت مصادر محلية، اليوم الاثنين 6 يونيو 2022م، أن مالكي محطات الوقود يواصلون إغلاق محطاتهم أمام سائقي المركبات لليوم الثالث على التوالي، في عموم مديريات عدن، ما تسبب بأزمة خانقة.
وقالت المصادر لوكالة "خبر"، إن الإغلاق واختفاء مادة الوقود من السوق المحلية جاء عقب قرار شركة النفط اليمنية الصادر يوم السبت الماضي، الذي قضى برفع سعر صفيحة البنزين عبوة 20 لتراً من 18600 ريال إلى 19800 ريال، أي بواقع 990 ريالاً للتر الواحد.
وذكرت مصادر محلية أن محطات الوقود الخاصة تحتفظ بكميات كبيرة في خزاناتها وترفض في ذات الوقت تزويد سائقي المركبات، وهو ما اعتبرته افتعال أزمة تنوي من خلالها الضخ بتلك الكميات إلى السوق السوداء وبأسعار خيالية، وفقا للمصدر.
وتعد هذه الزيادة التي تقرها شركة النفط هي الرابعة منذ بداية العام الجاري.
ورجحت مصادر اقتصادية تفاقم الأزمة وانعكاس آثارها على مختلف القطاعات الاقتصادية في البلاد، ما يؤثر سلباً على الوضع المعيشي للفرد في ظل الحرب التي تشهدها البلاد للعام الثامن على التوالي.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.