27 Dec
27Dec

كشفت منظمة "كريستشان إيد" البريطانية الخيرية أن الكوارث المناخية العشر الأعلى كلفة هذا العام تسببت بأضرار بلغت قيمتها أكثر من 170 مليار دولار، وهو ما يزيد بـ 20 ملياردولار عن 2020.

 وأوضحت "كريستشان إيد" أن "هذا المنحى التصاعدي يعكس آثار التغير المناخي الذي تسبب به الإنسان، وأن الكوارث العشر الأولى في العالم أدت أيضا إلى مصرع 1075 شخصا على الأقل، وتشريد نحو 13 مليون من منازلهم"، حيث أن كل عام تحتسب المنظمة الخيرية الكلفة المترتبة عن الكوارث المناخية مثل الفيضانات والحرائق وموجات الحر، بالاستناد الى شركات التأمين وتقارير النتائج.

وفي قائمة الكوارث، جاء إعصار "إيدا" الذي، ضرب شرق الولايات المتحدة، في أعلى القائمة، باعتباره الكارثة الأعلى كلفة في عام 2021، حيث تسبب بخسائر بلغت نحو 65 مليار دولار.

 ويلى "إيدا" في القائمة، فيضانات ألمانيا وبلجيكا المميتة في يوليو، التي بلغت خسائرها 43 مليار دولار، فيما بلغت خسائر موجة البرد والعواصف الشتوية في تكساس التي دمرت شبكة الكهرباء الضخمة في الولاية 23 مليار دولار، تليها فيضانات مقاطعة خينان الصينية في يوليو التي كلفت نحو 17.6 مليار دولار.

هذا وشملت الكوارث الأخرى التي خلفت خسائر بمليارات الدولارات، فيضانات كندا، وموجة الصقيع أواخر الربيع في فرنسا التي قضت على كروم النبيذ، والإعصار الذي ضرب الهند وبنغلاديش في مايو.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أنها تغطي بشكل أساسي الكوارث المناخية في البلدان الغنية التي تملك بنية تحتية أفضل، اذا انه من الصعب تقدير الخسائر المالية الناجمة عن الكوارث في البلدان الفقيرة، إذ أعطت مثالا على ذلك فيضانات جنوب السودان التي انعكست آثارها على نحو 800 ألف شخص.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.