04 Feb
04Feb

ذكر مصدر دبلوماسي في وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن موسكو تشعر بخيبة أمل من رد فعل الغرب على مطالبها الأساسية في إطار ملف الضمانات الأمنية.

 وقال المصدر، في حديث لوكالة "تاس" الروسية، مساء اليوم الجمعة، إن سلسلة الاتصالات ستستمر في الوقت القريب"، مشددا مع ذلك على أنه "لا توجد حاليا اتفاقات دقيقة حول المواعيد والمستوى" للمحادثات المرتقبة.

وأشار المتحدث إلى أن موسكو تشعر بـ"خيبة أمل" من رد فعل الغرب على مطالبها الأساسية في مجال الأمن لأنه "لا يوجد أي تحرك في اتجاه روسيا".

وأضاف المصدر الدبلوماسي: "من الصعب القول إن الغرب قام بخطوة حقيقية تجاهنا... لكن تم الإعراب عن اهتمام بمواصلة الحوار، وهو أمر إيجابي بحد ذاته".

وسبق أن تقدمت روسيا يوم 17 ديسمبر الماضي بمشروعي اتفاقين مع الولايات المتحدة والناتو حول ملف الضمانات الأمنية الذي أصبح في صلب سلسلة محادثات أجراها الجانبان خلال الأسابيع الأخيرة.

وتشمل هذه القضايا، حسب الحكومة الروسية، أولا "ضمانات لعدم توسع الناتو شرقا على حساب أوكرانيا وأي دول أخرى"، وثانيا "تحمل التزامات بعدم نشر الصواريخ الأمريكية الجديدة متوسطة وقصيرة المدى في أوروبا، لأن نصب مثل هذه الأسلحة يمكن أن يؤدي إلى تدهور جذري للأوضاع الأمنية في القارة".

وثالثا ترتكز المقترحات الروسية على "الحد من الأنشطة العسكرية في أوروبا واستبعاد زيادة ما يسمى بمجموعات قوات المرابطة الأمامية".

وعقدت الأطراف المعنية عدة محادثات حول هذا الملف على مستويات مختلفة، وفي 26 يناير سلم كل من الولايات المتحدة والناتو ردهما بشكل خطي لموسكو، حيث أكدا رفض وقف "سياسة الأبواب المفتوحة" لحلف شمال الأطلسي.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.