19 Nov
19Nov

تشهد سماء العالم صراعًا من نوع جديد بين الولايات المتحدة والصين وروسيا، بعد طلعات تجريبية لثلاثة أنواع من طائرات "الشبح" الجديدة، التي باتت تمثل توازن رعب بالسماء بين واشنطن وموسكو وبكين.


أعلنت روسيا أن طائرات تابعة لها والصين نفذت دورية جوية مشتركة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف للصحفيين اليوم الجمعة أن وزير الدفاع سيرغي شويغو أبلغ الرئيس فلاديمير بوتين، أثناء اجتماع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي اليوم الجمعة، بتحقيق الأهداف المطروحة بنجاح خلال الدورية فوق بحر الصين الشرقي وبحر اليابان.

شارك في الدورية التي استمرت لأكثر من 10 ساعات من الجانب الروسي قاذفات استراتيجية طويلة المدى ومقاتلة من طراز "سو-35 إس" وطائرة للإنذار المبكر والتحكم من طراز "بيريف إيه -50".ولفت بيسكوف إلى أن مقاتلات يابانية من طراز "إف-16" و"إف-15" رافقت القاذفات الاستراتيجية الروسية في بعض مراحل الدورية، مشددا على أن الدورية نفذت بالتوافق الصارم مع القانون الدولي دون أي خروقات لأجواء دول أخرى.

قد تحدثت في السابق صحيفة سانكي شيمبون، عن حاملات الصواريخ من طراز تو-95إم إس الروسية وقاذفات القنابل الصينية هون-6كي.وأرسلت قوات الدفاع الذاتي اليابانية في نهاية يوليو/تموز مقاتلات من ثلاث قواعد عسكرية لاعتراض طائرات روسية وصينية، التي حلقت في منطقة جزر سينكاكو (دياويو) في بحر الصين الشرقي، والتي كانت موضع نزاع بين طوكيو وبكين، بحسب صحيفة سانكي شيمبون.

الحديث عن حاملات صواريخ من طراز تو-95 إس إم الروسية وقاذفات هون-6كي الصينية، التي حلقت في 23 يوليو/تموز بالقرب من جزر تاكيشيما (توكتو) المتنازع عليها في بحر اليابان، وحسب الجانب الكوري الجنوبي، دخلت منطقة تحديد الدفاع الجوي.

بعدها توجهت طائرات الاتحاد الروسي والصين، إلى الجنوب الغربي باتجاه جزر سينكاك، وفقا للصحيفة.

ونتيجة لذلك، قام الجانب الياباني بإرسال المقاتلات من ثلاث قواعد عسكرية في محافظتي فوكوكا وميازاكي بجزيرة كيوشو، وكذلك من المطار في ناها (المركز الإداري لمحافظة أوكيناوا) لاعتراضها.

وفقًا لممثل وزارة الدفاع اليابانية، كان هناك خطر كبير من أن تدخل الطائرات منطقة تحديد الدفاع الجوي اليابانية، نظرًا لأن طوكيو تعتبر جزر سينكاكو أراضيها.

 قبل الوصول إلى سينكاكو على بعد 90 كم، غيّرت الطائرة الروسية والصينية المسار.

يعتقد الجيش الياباني أنه بقي للوصول إلى منطقة تحديد الدفاع الجوي 10 دقائق.

ولاحظت وزارة الدفاع اليابانية أيضًا أن الوضع في هذه المنطقة بالنسبة لليابان كان أكثر تعقيدًا في ذلك اليوم من الوضع قرب أرخبيل تاكيشيما، الذي تسيطر عليه سيئول، لكن طوكيو لديها مطالب إقليمية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.