22 Jan
22Jan

قالت وسائل إعلام رسمية في سوريا إن 13 شخصا لقوا حتفهم جراء انهيار مبنى سكني في مدينة حلب بشمال البلاد يوم الأحد وإن عمال الإنقاذ يبحثون عن ناجين يعتقد أنهم ما زالوا تحت الأنقاض.
ونقل الإعلام الرسمي عن مسؤولين حكوميين قولهم إن المبنى المؤلف من خمسة طوابق في حي الشيخ مقصود انهار بسبب تسرب المياه الذي أضعف أساساته.
وانهارت مبان كثيرة خلال السنوات الأخيرة في حلب التي تحملت وطأة القصف الروسي والسوري المكثف للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى أن تم طرد مقاتليها قبل ستة أعوام.
ويقول سكان إن كثيرا من النازحين السوريين نُقلوا خلال الصراع المستمر منذ أكثر من عقد إلى مبان متضررة في ظل غياب جهود إعادة إعمار ممنهجة للمناطق السكنية فضلا عن تدني الخدمات الحكومية.
وتتهم المعارضة الرئيس بشار الأسد بقطع الخدمات عن المناطق التي شاركت في التمرد ضده لمعاقبة سكانها.
ويرى سكان أن ترميم المباني التي دمرتها الحرب يكون في كثير من الأحيان بأيدي الأهالي الذين يتحملون التكاليف.
وترجع الحكومة من جانبها السبب وراء تردي الخدمات إلى الحرب والعقوبات الغربية. وتنفي معاملة المناطق التي فقدت السيطرة عليها ثم استعادتها بطريقة مختلفة عن تلك التي ظلت تحت سيطرتها طيلة الحرب. وتتعهد بالعمل على إعادة الخدمات إلى طبيعتها بجميع المناطق.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.